منتديات أجـــــملـﮯ الــــحروفـﮯ

عزيزي آلزآئر

لـَاننآ نعشق آلتميز و آلمميزين يشرفنآ آنضمآمك معنآ في منتديات : بساتين آلزهور
وحينمآ تقرر آن تبدآ مع منتدى بساتين آلزهور ينبغي عليك آن تبدآ كبيرآ .. فآلكل كبيرُُ هنآ . وحينمآ تقرر آن تبدآ في آلكتآبه في منتدى بساتين آلزهور ..
فتذكر آن منتدى بساتين آلزهور يريدك مختلفآ .. تفكيرآ .. وثقآفةً .. وتذوقآ .. فآلجميع هنآ مختلفون ..
نحن ( نهذب ) آلمكآن ، حتى ( نرسم ) آلزمآن !!
|0|
لكي تستطيع آن تتحفنآ [ بمشآركآتك وموآضيعـك معنآ ].. آثبت توآجدك و كن من آلمميزين..

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم {اَللَهُ لا إِلَهَ إلا هو اَلحي ُ القَيَوم لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوْمٌ لَّهُ مَا فيِِ السَمَاوَاتِ وَمَا في اَلأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيدِيهِمْ ِوَمَا خَلْفَهم وَلا َيُحِيطُونَ بشَيءٍ مِنْ علمِهِ إِلاَ بِمَا شَآء وَسعَ كُرْسِيُّهُ السَمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَلاَ يَؤُدُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيمُ}


    مختصر تاريخ الدعوة السلفية في الجزائر"للشيخ عبد المالك رمضاني"

    شاطر
    avatar
    أم العاص
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 326
    نقاط : 5483
    تاريخ التسجيل : 30/01/2012
    العمر : 48

    مختصر تاريخ الدعوة السلفية في الجزائر"للشيخ عبد المالك رمضاني"

    مُساهمة من طرف أم العاص في الخميس أبريل 12, 2012 7:05 am

    سلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    مختصر تاريخ الدعوة السلفية في الجزائر"للشيخ عبد المالك رمضاني"
    مختصر تاريخ الدعوة السلفية في الجزائر:

    عرَفَت الدعوةُ السلفية نشاطها الكبير في الجزائر أيام الاستعمار الفرنسي على يد جمعية العلماء المسلمين الجزائريين التي كان يرأسها الشيخ عبد الحميد ابن باديس ـ رحمه الله ـ وكان من علمائها المبرِّزين الشيخ الطيب العقبي، والشيخ محمد البشير الإبراهيمي، والشيخ مبارك الميلي، والشيخ العربي التبسي، وغيرهم ... وتوفي جلُّهم ـ رحمهم الله ـ أيام الاستعمار، ومن بقي منهم فقد انحسر نشاطه السلفي جدا من يوم أن حُلَّت الجمعية بعد الاستقلال، وأضحت الدعوة لدى الإخوان المسلمين موضع استغلال، على حين جهل الأمة، وقلة المعارض من أهل البدعة وأهل السنة. مع العلم أنه لتصلب الجزائريين في دينهم لم ينجح فيهم التهويد ولا التنصير، ولا كان للقاديانية وجود ولا لجماعة الهجرة والتكفير، ولا سُمع فيها بدعوة رافضية، بل كل ما هنالك دير تصوف وصوامع إباضية.
    بدأت الدعوة ساذجة على نشاط ملحوظ من أتباع فكر مالك بن نبي ـ رحمه الله ـ يَرون أن العمل الأكبر يكمن في مسابقة الحضارة، ثم لأسباب الإمارة انقسم الإخوان المسلمون إلى إخوان عالميين وآخرين إقليميين اشتهروا باسم ( الجَزْأَرة )([1])، بينهم بأس شديد وتبديع، ثم عن العالميين انشقت جماعة النهضة وهي أبعدها عن التمييع، وأقربها عناية بالتربية، لكن بلا تصحيح ولا تصفية، وظهرت دعوة جماعة التبليغ، على ضعف حيث برَّز العلم، وقوة حيث ضعف، إلا أن انتشارها ليس بذاك. ولما كان جميع الإخوان بعقد السياسة يتناكحون، وبماء التصويت يتناسلون، وفي علم الكتاب والسنة يتزاهدون، وُلِد لهم مولود عاقّ، سمَّوه بالهجرة والتكفير كيلا يكون بينه وبين نسبهم إلحاق، وادَّعوا أنه خرِّيج السلفية وأهل الأثر، ولكن الحق أن الولد للفراش وللعاهِر الحَجَر ، وقد شهد العدول يوم كان يُلقَم بأيديهم ثدي التكفير من صحف سيد قطب، كما قيل:

    فإن لم تكُنْهُ أو يكُنْهافإنّه أخوها غَذَتْهُ أمُه بلبانها

    وهم جميعا وإن كانوا لا يَرضَون بحسن البنّا بديلاً، فلا يقبلون في سيد قطب جرحاً ولا تعديلاً. أما تفرقهم فنتيجة حتمية لمن غاب عنده أصل ( التصفية والتربية ).
    عاش هؤلاء آنذاك في صراع ضائع مع الشيوعية، أمضى سلاحهم: المسرحيات والأناشيد ورياضة ركضٍ كركض الوحشي في البرية.
    ولغياب أصل الرد على المخالف، مع ظهور قرن الشيطان في إيران وتتابع التأييد المجازف، تلَقَّى هؤلاء ـ عن بكرة أبيهم ـ دعوة الخميني بكل ترحاب وتحنان، ولغياب أصل السلفية عندهم لم يشعروا بأدنى إثم وهم يجتمعون بمن يكيل لأصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أفظع السباب وأقذع الشنآن، فما أوسع صدورهم لكل خلاف عقدي ما لم يكن سلفيا! وما أضيقها على كل خلاف حزبي خاصة إذا كان النقد سلفيا! وتراهم من كل حدب ينسلون، وإلى محاضرات الرافضي رشيد بن عيسى يتنادون، في عقر دارهم وبدعوة منهم، لا يفتر عن التفكه بأعراض السلف الصالح وهم يضحكون! {وسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللهُ بِما كانُوا يَصْنَعُون}([2]).
    ثم لم يلبثوا مليًّا حتى نجم التشيّع بعد أفول، وأخذ بعض أفذاذهم للرفض يتشيَّعون، عن اعتقاد جازم وحماس قوي، فتدارك الأمرَ الإقليميُّ محمد سعيد الونّاس، لكن بصوت خفيّ وعلم غير حفيّ؛ لأنهم لا يزالون يلَقَّنون ويلقِّنون: لا تُظهروا الخلاف بينكم؛ فإن العدوّ متربِّص بكم!! وكانوا من قبل هذا يَرمون السلفيين ـ إذا حذَّروهم من الشيعة الروافض ـ بتفريق الصف!! وأيم الله! إنه لبسبب تأييد هؤلاء لهم سياسياً صار للروافض في الجزائر وجود، وإلا فمن الذي فتح لهم الباب غيرُ ذلك الحزبي، وكل حزبيّ للمبتدعة وَدود! فهل يَرجعون بنا إلى تشيُّع بني عبيد؟ وليس فيهم من يقطع دابرهم كالقيروانيّ ابن أبي زيد؟ أم لم يعرفوا فقيههم هذا إلا بالمالكي صاحب الرسالة؟ فلِمَ يكتمون حربه للتشيّع وأشاعرة الضلالة؟!
    ولما كان العمل السياسي طاغياً على هذه الأحزاب، لم تجد العقيدة بها في دعوتهم محلاًّ من الإعراب، ومن كان يعلِّمها يومذاك ـ كعلي بن حاج ـ كان يعلِّمها على الطريقة الأشعرية، وعلى رِسْلكم قبل أن تجيء قلوبكم ناكرة؛ فإن كراريس تلاميذه الأولين شاهدة سافرة.
    وقبيل سنة (1400هـ)، تعلَّم شيئا من السلفية، ودعا إليها على تقصير ملحوظ في جنب العقيدة، وكان بينه وبين عباسي مدني ردود عنيدة، أوشكت على تحبيب السنة للشباب لولا أن أذهبَ بركتها تدخّلاته السياسية، منها: دخوله في الصراع المستمر في الجامعات بين الطلبة الإسلاميين والشيوعيين.
    وفي السنة التي بعدها نشب اقتتال بين هؤلاء، حمل على إثره مصطفى أبو يعلي وجماعته الإسلامية السلاح، وورَّطوا معهم علي بن حاج مع أنه كان يتظاهر بنهيهم عن مثل هذا الكفاح. وقامت هذه الجماعات كلها ـ ولم تبرز الفُرقة بينها بعدُ ـ بمظاهرة في الجامعة المركزية بالجزائر العاصمة، يطالِبون فيها بتحكيم الشريعة، وكان ـ يومها ـ علي بن حاج يقول: " أعطوني دليلاً واحداً من الكتاب أو السنة على مشروعية المظاهرات وأنا معكم "!! لكن مشكلته أنه إذا خطب أظهر الوفاق للمتظاهرين، والله أعلم بما هو في قلبه دفين.
    من أجل ذلك ضيَّق عليه النظام، حتى خطب في الناس قائلا: " لقد خُيِّرْتُ بين ترك الخطابة أو السجن، وأنا أختار ما اختار يوسف عليه الصلاة والسلام حين قال :{رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِليَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ}"!! وكانت هذه الدروشة مضرب المثل في الشجاعة لدى الرعاع، إلا أن أحد الفطناء اعترض عليه بعد ذلك قائلا: " لقد تلوْتَ في خطبتك آية في غير محلها؛ وذلك أن يوسف عليه الصلاة والسلام قال ذلك حين خُيِّر بين الفاحشة والسجن، أما أنت فخُيِّرتَ بين ترك وسيلة من وسائل الدعوة وبين السجن، وقد علَّمتَنا مرارا أن الحكومة لو منعتك من كلمة المسجد، فلن تَحُول بينك وبين الدعوة، فلك الكلمة في المقهى والوليمة والمأتم وغيرها، فلا أظنك بهذا الخطأ تدخل السجن إلا عقوبة من الله .. ".
    وأُدخل السجن هو وكثير من الدعاة، وأُرْغم بعضهم على الإقامة الجبرية، وضُيِّق على الدعوة بعدما كانت في غنىً عن ذلك.
    ولا بدّ من التذكير ههنا أن عباسي مدني من غلاة حزب ( الجَزْأَرة )! وهو كذلك إلى الآن! وإنما الذي جمعه بعلي بن حاج هو أمران:
    الأوّل: أنّ المنَظِّرين الحقيقيّين للجزأرة منعوه من القيادة بعد نازلة الجامعة المركزية آنفة الذكر؛ يوم أن أجمعوا في السجن على أنه ـ بحمقه وتسرّعه ـ أَوردهم شرّ الموارد!! فنكايةً منه بهم انضمّ إلى ابن حاج.
    الثّاني: النزعة السياسية الغالبة عليهما لم تُبقِ للولاء العقديّ محلاًّ!
    منقول من كتاب مدارك النظر للشيخ عبد المالك رمضاني.







    أهل الهوى جانبوا الآثار وابتعدوا *
    عن الهدى واستحبوا الضيق والحرجا
    إذا رأى السلفي اشتاط ساكنه *
    وإن رأى مفسدا من حزبه ابتهجا
    تراه يقرأ كتْبا غير صافيةٍ*
    ففكره من كتاب سامج نتجا
    وإن تراه كبيراً فهو مضطربٌ *
    وعقله قاصر التمييز ما نضجا
    ويعشق اللهو والتمثيل واعجباً *
    تراه بعد وقارٍ هائماً هزجا

    http://www.dz-moltaka.com/hisn/t461.htmlhttp://www.djelfa.info.../vb/picture.php?albumid=9043&pictureid=92370" alt="" />
    avatar
    ????
    زائر

    رد: مختصر تاريخ الدعوة السلفية في الجزائر"للشيخ عبد المالك رمضاني"

    مُساهمة من طرف ???? في الخميس أبريل 12, 2012 8:37 pm

    هل انت سلفية اختي جواهر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    avatar
    أم العاص
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 326
    نقاط : 5483
    تاريخ التسجيل : 30/01/2012
    العمر : 48

    رد: مختصر تاريخ الدعوة السلفية في الجزائر"للشيخ عبد المالك رمضاني"

    مُساهمة من طرف أم العاص في الجمعة أبريل 13, 2012 7:42 am

    وانا علاش ما تصدقونيش كتب:هل انت سلفية اختي جواهر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    وأعتبرنفسي كذلك يا اخي
    الحمد لله ديننا مبني على الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة في كل الأمور والأحوال والظروف..
    هو دين الإسلام مبني العبرة بالدليل و الحجة.الذي نزل على محمد صلى الله عليه وسلم وفهمه أصحابه ثم توارثه الخلف عن السلف جيل بعد جيل عبر علماء السنة
    .



    أهل الهوى جانبوا الآثار وابتعدوا *
    عن الهدى واستحبوا الضيق والحرجا
    إذا رأى السلفي اشتاط ساكنه *
    وإن رأى مفسدا من حزبه ابتهجا
    تراه يقرأ كتْبا غير صافيةٍ*
    ففكره من كتاب سامج نتجا
    وإن تراه كبيراً فهو مضطربٌ *
    وعقله قاصر التمييز ما نضجا
    ويعشق اللهو والتمثيل واعجباً *
    تراه بعد وقارٍ هائماً هزجا

    http://www.dz-moltaka.com/hisn/t461.htmlhttp://www.djelfa.info.../vb/picture.php?albumid=9043&pictureid=92370" alt="" />
    avatar
    بنتـﮯ الشهيــد
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    عدد المساهمات : 253
    نقاط : 10835
    تاريخ التسجيل : 03/10/2011
    العمر : 23
    الموقع : منتديات المسيلة

    رد: مختصر تاريخ الدعوة السلفية في الجزائر"للشيخ عبد المالك رمضاني"

    مُساهمة من طرف بنتـﮯ الشهيــد في السبت أبريل 14, 2012 12:44 pm

    الله يحفظ على المنهج المبارك
    بارك الله فيك ونفعنا واياك










    نفسيـ عزيزهـ واحبـ العـــــــــــــز والعـــــــــــــــزهـ ومـــــــــــــــــنـ نوى يجـــــــــــرحنيـ
    وربـ العــــــــــــــــــــــــــــــزهـ لأهـــــــــــــــــــــزه..
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    {جميل ان يخونوكـ ولا يغيروكـ~~..يخدعوك ولا يؤثرون فيكـ,,,

    يستهزئون بكـ ولايستفزونكـ....ان يحاولون جاهدين ان يؤذونك ولا يستطيعونـ~~
    فكم انت محظوظ لانهم لا يعنون لك شيـ...رغم انك تعني لهم الكثيييير!!

    اللهم فك كرب المسلمين وانصرهم على اعدائهم وزلزل الارض من تحت اقدام اعدائهم
    اللهم ثبت المجاهدين والمدافعين عن دينك وانصرهم
    آمييييين

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 7:11 am